القائمة الرئيسية

الصفحات

حكم قرض 15 مليون سنيتم دون فائدة من مؤسسة محمد السادس

https://ift.tt/38xr4jf

حكم القرض'' الربوي'' بحيث تتحمل مؤسسة محمد السادس الفائدة عن الموظف

حكم قرض 15 مليون سنيتم دون فائدة من مؤسسة محمد السادس

طرحت مؤسسة محمد السادس قروضا تمويلية بدون فائدة حيث يمكن لمنخرطي المؤسسة الاستفادة من 15 مليون بدون فائدة لشراء سكن او قطعة ارضية.لكن هذا القرض خلق عدة نقاشات متعلقة بحكمه الديني.ومازالت تردنا مجموعة عن الاسئلة عن رأي علماء الدين في هذا القرض الذي تتحمل فيه مؤسسة محمد السادس الفائدة عن الموظف. 
قبل أن تكمل قراءة هذا الموضوع اطلع على المواضيع التالية :
 قروض مؤسسة محمد السادس 2020: كيف قمت بشراء سكن من خلال برنامج امتلاك 
تجربة أستاذ في طلب قرض 15 مليون بدون فائدة

اراء دينية في قرض 15 مليون سنيتم بدون فائدة من مؤسسة محمد السادس

يتساءل كثير من رجال التعليم عن الحكم الشرعي في إحدى صيغ دعم مؤسسة محمد السادس لرجال التعليم لمشروع امتلاك السكن (التي انطلقت مع فاتح هذا الشهر شتنبر 2019م) خاصة الصيغة المتعلقة بتكلفها (المؤسسة) بأداء فائدة قرض امتلاك السكن في حدود 15 مليون. فهناك من اعتبرها مشاركة في الربا بطريقة غير مباشرة وبالتالي لا تحل، وهناك من يراها شرعية ما دام لا يعيد الأستاذ إلا ما اقترض. 

 راي مصطفى بنحمزة في قرض 15 مليون سنيتم من مؤسسة محمد السادس للتعليم 

يقول الدكتور مصطفى بنحمزة : لا ينبغي أن نضيق على الناس كثيرا، فهذه المؤسسات لا يهمنا علاقاتها فيما بينها .. بل نبني على ظاهر الأمر وهو أن الموظف لا يدفع من ماله ربًا، وبالتالي فلا حرج في ذلك.

راي موقع islamweb في قرض 15 مليون بدون فائدة

بعد مراسلة موقع islamweb وهو متخصص في تقديم الاراء الدينية كان رده على الشكل التالي: 

''فالدخول في عقد القرض الربوي، لا يجوز ابتداء، ولو كانت المؤسسة ستتحمل الفائدة عن الموظف، بحيث يدفع أصل القرض دون فوائده؛ وذلك لأن ما تدفعه المؤسسة تنوب فيه عن الموظف، فهو آمر بالربا، ومقرّ له بدخوله في العقد؛ فلا يجوز ذلك، وقد لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم آكل الربا، وموكله، وكاتبه، وشاهديه، وقال: هم سواء. رواه مسلم.
وإذا كانت المؤسسة تريد مساعدة الموظفين، فإنه يمكنها مساعدتهم في إجراء عقود صحيحة لتملك المساكن، كالدخول في عقود استصناع، أو مرابحة، أو غير ذلك من العقود المشروعة مع المؤسسات والبنوك الاسلامية.''


قراءة الفتوى من هنا

reaction:
مدير الموقع
مدير الموقع
مرحبا بكم في موقعي أنا محمد

تعليقات