القائمة الرئيسية

الصفحات

حقيقة كتاب "عظائم الدهور" الذي قيل أنه تنبأ بانتشار فيروس "كورونا"

أثار كتاب يحمل عنوان "عظائم الدهور" لكاتب قيل أنه يدعى "أبي علي الدبيزي"، الجدل على مواقع التواصل، في الأيام الأخيرة، خاصة أنه حمل نبوءة مسايرة للواقع الذي نعيشه الآن، وتتعلق بانتشار وباء فيروس كورونا ومنع معظم الحياة الاقتصادية والسياسية.
ومن مقتطفات كتاب عظائم الدهور:
هذا، وأجمعت عدد من المصادر المهتمة بالشؤون الثقافية، أنه لا يوجد أي كاتب باسم علي الدبيزي ولا يوجد أيضا كتاب بعنوان "عظائم الدهور"، مضيفة أن الأمر يتعلق بكتابات مصطنعة، كما هو الحال بالنسبة لتداول تنبؤات من كتاب "آخر الزمان"، لـكاتب وهمي آخر اسمه "ابراهيم بن سالوقيه"، قيل أنه تنبأ بنهاية العالم خلال شهر مارس 2020، حيث جرى تداول إحدى صفحاته المزعومة والتي تحمل رقم 365 وتضمن نصها: "حتى إذا تساوى الرقمان (20=20)، وتفشى مرض الزمان، منع الحجيج، واختفى الضجيج، واجتاح الجراد، وتعب العباد، ومات ملك الروم، من مرضه الزؤوم، وخاف الأخ من أخيه، وكسدت الأسواق، وارتفعت الأثمان، فارتقبوا شهر مارس، زلزال يهد الأساس، يموت ثلث الناس، ويشيب الطفل منه الرأس".
واتضح في النهاية أن عدد صفحات الكتاب الحقيقي 278 صفحة فقط، بما يعني أنه لا وجود فيه للصفحة 365، كما أنه من تأليف أبو الحسن عليّ بن الحسين بن علي المسعودي، وهو من علماء العرب في زمانه، كما أنه لم يتطرق إلى أي نبؤة عن نهاية العالم، بل اقتصرت كل موضوعاته عن رصد التاريخ القديم بمختلف بلدان العصر القديم.

reaction:
مدير الموقع
مدير الموقع
مرحبا بكم في موقعي أنا محمد

تعليقات